Make your own free website on Tripod.com


مضربون عن الطعام منذ 40 يوماً

 

العودة إلى صفحة الرسالة

تدهور الحالة الصحية لأثنين من المعتقلين في سجن أريحا المركزي

الخليل / سميرة الحلايقة

قالت السيدة (( أم معاذ )) زوجة المعتقل السياسي(( هشام الشرباتي )) المعتقل في سجن أريحا المركزي منذ خمسة أشهر أن زوجها مازال مضرباً عن الطعام مع المعتقل السياسي (( منير الحروب )) منذ أربعين يوماً وأضافت بأن ثلاثة معتقلين سياسين كانوا قد بدأوا اضراباً عن الطعام بتاريخ 10/2/99 احتجاجاً على عدم نقلهم الى سجون قريبة من أماكن سكنى عائلاتهم ، وكانت سلطة السجن قد نقلت المعتقل (( عبد الله القواسمي )) الذي كان يشاركهم في الإضراب الى سجن المقاطعة في الخليل حيث أنهى إضرابه فيما استمر (( الحروب ، والشر باتي )) في الإضراب حيث أدى ذلك الى العديد من المشاكل الصحية لهما وأضافت الشرباتي بأن زوجها يعاني من تساقط الشعر وعدم القدرة على الوقوف وزغللة حادة في النظر مع تكرار (( الدوخة )) وخدلان في ساقه اليمنى ، وأضافت بأنهم لا يستطيعون الوقوف اثناء الصلاة حيث يؤدونها جالسين واستطردت بأنهم قاموا بالامتناع عن تناول الحليب منذ يوم الجمعة الماضي حيث كانت الزيارة مقررة يوم الأحد حيث لوحظ بأنهم شاحب اللون بالاضافة الى نقصان وزنهم خلال يوم ونصف بمقدار 2 ك وحسب قول (( أم معاذ )) فإن إدارة المعتقل في أريحا لم تقدم لهم العلاج على مدى خمسة ايام متتالية وقالت الشرباتي وزوجة منير الحروب ستتوجه يوم الإثنين 8/3/99 بنداء استغاثة لكافة مؤسسات وفعاليات الخليل للتدخل لدى السلطة الفلسطينية لإنقاذ حياة زوجها المهددة بالخطر كما وجهت (( أم معاذ )) وزوجة المعتقل (( منير الحروب )) نداءا عاجلا لكافة المؤسسات الدولية والإنسانية التدخل لدى إدارة السجن في أريحا للاستجابة لمطالبهما الإنسانية العادلة وإنقاذ حياتهما وكانت مصادر موثوقة في سجن أريحا قد ذكرت في منتصف الأسبوع الماضي بأن الإتفاق الذي عقد بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية حول الإضراب عن الطعام الذي نفذه المعتقلون السياسيون في سجن جنيد التابع للسلطة ، لم يشمل المعتقل الشرباتي والحروب بل استمروا في الإضراب بصوره فردية من اجل تحقيق مطالبهم .

آخر تعديل بتاريخ 28/03/00

العودة إلى صفحة الرسالة

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل