Make your own free website on Tripod.com


تصريح صحفي

 

العودة إلى صفحة الرسالة


اسفر عن بداية للتواصل بين الحزب والسلطة

قادة المكتب السياسي للخلاص يجتمعون وامين عام الرئاسة وممثلي الاجهزة الامنية

غزة- الرسالة

صرح الناطق الاعلامي لحزب الخلاص الوطني الاسلامي بما يلي:ـ

عقد ليلة الاثنين الماضي في مكتب مجلس الوزراء اجتماع ضم اعضاء المكتب السياسي لحزب الخلاص الوطني الاسلامي وامين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم ، كما حضره ممثلو الاجهزة الامنية : العقيد رشيد ابو شباك عن الامن الوقائي والعميد طارق ابو رجب والعقيد توفيق جبر والعقيد محمد المصري عن المخابرات العامة ، كما حضر ممثلا عن الشرطة العميد طلال ابو زيد مدير المباحث العامة، ووزير الاتصالات المهندس عماد الفالوجي.

وقد تناول اللقاء العديد من القضايا الهامة التي تخص العلاقة بين الحزب والسلطة بعد تفاقم الاوضاع اثر اعتقال جميع اعضاء المكتب السياسي من قبل قوات الشرطة يوم الخميس الماضي. وقد استهل الطيب عبد الرحيم اللقاء بالترحيب بالاخوة اعضاء المكتب السياسي وهنأهم بالفوز بالانتخابات التي وصفها بأنها ممتازة ، كما ثمن الامين العام يحيى موسى اللقاء مطالبا بضرورة استمراره وقال انه لا غنى عن المصارحة والمكاشفة ، وقد طرح قادة السلطة واجهزة الامن العديد من الانتقادات للحزب وقام موسى بالرد عليها وتوضيح الملابسات والاشكالات التي تتعلق بهوية الحزب وطبيعة عمله ، واكد على استقلالية الحزب ماليا وفكريا ، وقال ان الحزب يسعى بكل جد واصرار الى المشاركة في بناء هذا الوطن على اسس صحيحة وسليمة وانه لا يألو جهدا في ذلك ، واشار موسى الى ان السلطة وضعت الكثير من العراقيل في مسيرة الحزب منها التضييق عليه في نشاطاته وحريته في التعبير.

من جهته اكد العقيد ابو شباك على ضرورة ايجاد صيغة محترمة للتفاهم بين السلطة والحزب مطالبا الحزب ان يفرض نموذجا جيدا في الواقع الفلسطيني. وثمن وزير الاتصالات عماد الفالوجي هذه الخطوة قائلا انه يتوقع علاقة مستقبلية جيدة بين الحزب والسلطة رغم ان ذلك يحتاج وقتا طويلا ، كما اشاد بمؤسسات الحزب ، وطالب الطيب عبد الرحيم بضرورة ايجاد الية تواصل بين الحزب والسلطة.

وقد اعرب اعضاء المكتب السياسي عن ارتياحهم للجو الايجابي العام الذي ساد اللقاء حيث اثمر عن نية جادة من اجل التواصل بين الحزب والسلطة واعتماد وسائل الحوار والتفاهم لحل اي اشكالية.

الناطق الاعلامي للحزب الدكتور غازي حمد

9/3/1999


آخر تعديل بتاريخ 28/03/00

العودة إلى صفحة الرسالة

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل