Make your own free website on Tripod.com


ماذا فعل المستوطنون والجنود خلال أيام الحصار السبعة على مدينة الخليل

 

العودة إلى صفحة الرسالة


4 ملايين دولار خسائر قطاعي الصناعة والتجارة في المدينة خلال الحصار

الخليل / محمد الحلايقة

اذا كنت ممن يقطنون البلدة القديمة في الخليل او ممن يمرون منها او يذهبون للتسوق ، فأنت معرض اما للاعتقال او القتل او الاعتداء او التجويع هذا ليس كلام فلاسفة او علماء كلام ، بل هذه نظرية بات يؤمن بها المواطن الخليلي مثلما يؤمن بعقيدته ، لانه بلا شك اصبح اسيراً لاتفاقيات مبرمة وعقلية احتلالية لا تؤمن بها ، بعد رفع حظر التجول عنن البلدة القديمة والحصار الذي استمر (7) ايام توجهنا الى البلدة القديمة حيث شاهدنا عن قرب بعض ما جرى خلال تلك الايام السوداء والتقينا بأصحاب المحلات التجارية المنكوبة والمواطنين على حد سواء .

** ما هو المصير

(ابو سمير الشرباتي) من سكان البلدة القديمة في الخليل ومن المجاورين للبؤرة الاستيطانية (ابراهام ابينو) وممن امتدت جذورهم في المعاناة منذ تاريخ انشاء البؤرة المذكورة في العام (82) ، تساءل ك ما هو مصير المواطن الفلسطيني في البلدة القديمة ؟؟ وتحدث بشيء من المرارة عن (لبن العصفور) الذي احضره المسؤول الفلسطيني للمواطن المحاصر في البلدة القديمة حسب ما يدعون ، واضاف بأن وزير الدفاع (اسحق مردخاي) حضر خصيصاً الى مدينة الخليل ليطمئن على مصير مستوطنين لا احد يعلم مدى اصابتهما في حين يهمش المسؤول الفلسطيني اكثر من (20) الف مواطن محاصر في البلدة القديمة يتعرضون لخطة قذرة لاقتلاعهم من بيوتهم ويتعرضون لاعتداءات منظمة تستهدف امنهم وحياتهم ، وتساءل اين المواد التموينية التي وصلت الى العائلات المستورة واين المساعدات الانسانية التي وزعت على المحتاجين ، واضاف بأنه تعرض لاطلاق النار من قبل الجنود الا ان الله لطف ثم تعرض ثلاث مرات لمحاولة اطلاق النار من قبل الجنود ايضاً ، المواطن الشرباتي كان شاهداً على اعتداء نظمه الجنود والمستوطنون على المواطنة (امل الخطيب) يوم السبت الماضي ، فقد استأذنت المواطنة الخطيب من اتحد الجنود للذهاب الى منزل عائلة زوجها البعيدمسافة امار عن بيتها وقد كان معها ابناءها الصغار حينما سمح لها الجندي بذلك حيث اكتشفت انتها على بعد خطوة واحدة من كمين نصبه لها ابناءوبنات المتطرف (ليفنجر) ، وقد اعتدوا عليها بالضرب المبرح مما ادى الى اصابتها بالاغماء لمدة طويلة وقد اتضح فيما بعد ان المواطنة تعاني من ازمة قلبية واصيبت بازمة اخرى نتيجة الاعتداء عليها ومما يزيد الامر سوء ان المواطنين اتصلوا باحد المستشفيات المحلية فرد عليهم عامل سنترال اين تقع قنطرة الحمام حيث كانت المصابة ، ولم يأت الاساعاف الا بعد مرور ساعة ونصف على الاعتداء .

اما المواطن (ياسر ابو داوود) فلم يكن اقل حظاً من المواطنة الخطيب حيث اعتدى عليه العشرات من المستوطنين والمستوطنات وتسببوا له بكسر في عظمة الانف لدى الى نزيبف حاد ثم منعوه التوجه الى المستشفى بحجة حظر التجول ، ولم يسمحوا له الا بعدة ساعات وقد احتقن الدم في وجهه مما سبب له انتفاخ وازرقاق وتورم حول العينين وفي منطقة الاصابة .

**لمن الشكوى

المواطن عيسى احمد اعمر صاحب محل تجاري في شارع السهلة وهو ايضا من سكان البلدة القديمة في الخليل قال بأن الاغلاق الاخير كان له اثرا سلبيا على كافة المحلات التجارية في المدينة التي كانت تستعد لايام العيد حيث أن المحل الذي يعمل به تعرض لخسارة لا تقل عن ثلاثة الاف شيكل.

اما الحاج احمد نصار فقال "ان الاغلاقات المتكررة والاعتداءات اليومية ضد المواطنين تستهدف امن الناس وحياتهم وهو لا يهتم بما يفعل المستوطنون والجيش الاسرائيلي في المدينة ، ورفض الحديث عن حجم الخسارة التي لحقت بمحله التجاري معتبرا ان الامر يتدرج تحت العزيمة والصبر التي يتحلى بها في مواجهة تلك الطغمة وقال بانه سيتصدى لهم ولن يرحل عن بيته مهما فعل الظالمون ومهما كان الثمن.

اما المواطن احمد عوض صاحب محل للمواد التموينية فقد رأيناه مشغولا بتنظيف المحل وقد شاهدنا كميات كبيرة من اللحوم الفاسدة والمرتديلا موضوعة في اوعية خاصة لاتلافها حيث تقدر بالاف الشواكل وقال عوض بان اكثر من عشرة جنود اقتحموا المحل واجبروه على اغلاقه وهددوه بالقتل ان لم يفعل ذلك، حيث تركت المواد بدون وضعها في البرادات ، اما محلات شاور لبيع الدواجن ، في سوق شاهين فقد تعرضت هي الاخرى لخسارة كبيرة لعدم وصول الاعلاف لها ، هذا بالاضافة الى خسائر جسيمة لحقت بمواطنين يمتلكون اكثر من محل تجاري ، والعديد منهم انشغل بالتنظيف ولم يتمكن من تصفية الاضرار.

**خسائر بـ 4 ملايين دولار

السيد جبريل النتشة امين سر الغرفة التجارية في الخليل قال بأن الخسائر التي لحقت بمدينة الخليل خلال ايام الحصار السبعة وصلت 4 ملايين دولار وقد وصلت الخسائر اليومية الى اكثر من نصف مليون دولار ، واضاف بان اكثر القطاعات تضررا هما قطاعا التجارة والصناعة ، وقال بان المشاريع التي تقع في المنطقة الصناعية في البلدة القديمة لوحدها اكثر من 500 مشروع تختص في عملية قطع الحجارة وصناعة الطوب بالاضافة الى مشاريع اخرى اما القطاع التجاري فقد تضرر بنسبة كبيرة جدا خاصة وان الحصار جاء في الايام العشر الاواخر من شهر رمضان اي في فترة الاستعداد للعيد الذي استدعى تحضيرات مميزة عن الايام العادية ، فقد كانت الاضرار جسيمة ومضاعفة وفادحة ، واضاف النتشة ان الاضرار طالت القطاعين الصحي والاجتماعي ايضا ورفض اسلوب العقاب الجماعي والحصار الظالم واكد انه مرفوض كالاحتلال تماما.

ويذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي كانت قد فرضت نظام منع التجول على البلدة القديمة الواقعة تحت السيطرة الامنية الاسرائيلية وحصارا على القسم الغربي منها والواقع تحت سيطرة السلطة الفلسطينية في 4/1/1999 في اعقاب اطلاق النار على مستوطنتين في الخليل من قبل مجهولين ، ورفعت نظام منع التجول عنها في 11/1/1999 بعد اعتقال ستة فلسطينيين على ذمة التحقيق.

 

 

آخر تعديل بتاريخ 28/03/00

العودة إلى صفحة الرسالة

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل