Make your own free website on Tripod.com


أي وطن هذا

 

العودة إلى صفحة الرسالة

فيفي عبده تفتتح القناة الفضائية ... وعادل امام المطار والفنانة الاسرائيلية كازينو اريحا

وبن زهافا تغني في نابلس

خاص بالرسالة -

التلفزيون الفلسطيني ابى ان يفتتح قناته الفضائىة الا بحضور راقصة مصر الاولى فيفي عبده اضافة الى العديد من الفنانين والفنانات امثال يسرا ومدحت صالح ومديحة يسري ، فيفي عبده المشهورة في مصر " بهز البطن " والكشف عن مفاتنها في الاحتفالات والمهرجانات والمراقص ونوادي الليل تشرفت بان تجد لها احتفالا رسميا من قبل قادة السلطة في اكبر مركز ثقافي في مدينة غزة ، هشام مكي مدير التلفزيون الفلسطيني ارسل بالشكر الحار والتحيات المفعمة الى راقصة مصر الاولى على لفتتها الجميلة بحضورها الى ارض غزة لاعطاء " دفعة" للبث التلفزيوني واعتبر انه " من حسن الطالع ان تجتمع هذه المناسبات الطيبة ( شهر رمضان وفيفي عبده ) وذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية وذكرى يوم الشهيد الفلسطيني .

والغريب ان هذا اللقاء الذي شرفته فيفي عبده كان قد ابتدأ بقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء !!

وقد علق صحفي فلسطيني على هذا الاحتفال الرسمي لفيفي عبده بقوله :" كان الاحرى لهم ان يجمعوا المناضلين الذين ضحوا ورووا الارض بدمائهم وعرقهم ليشهدوا هذه الانطلاقة .. كان بامكانهم جمع اولاد الشهداء والمعتقلين او جرحى الانتفاضة لكي يشهدوا مثل هذا الحدث لكن السلطة باتت تستورد " اصنافا" من خارج الوطن من ليس لهم اي قيمة اعتبارية : وطنيا او ادبيا في بلادهم لكنهم هنا يحظون باستقبال رسمي على مستوى رفيع .

وربما ليس غريبا ان تستضيف السلطة ما يسمون " بالفنانين " لتشريف افتتاح مؤسساتها الضخمة ، فعادل امام كان من اول ممن افتتح مطار غزة وعادل معروف بافلامه الهابطة التي اثارت في مصر كثيرا من الاحتجاجات نظرا لوصولها الى درجة " الاباحية " والتعدي على الاخلاق والقيم العامة .. اضافة الى سخريته الدائمة من الدين الاسلامي والجماعات الاسلامية لكنه حظي باستقبال رسمي وبتلهف التلفزيون الفلسطيني على عقد لقاء تلفزيوني معه ..

ايضا كازينو " الحرام" في اريحا الذي كادت " كلوديا شيفر " عارضة الازياء ان تفتتحه لولا تراجعها في اللحظات الاخيرة ، غير ان الفنانين الاسرائيليين " غزوا" الكازينو وصبغوه بالصبغة الاسرائيلية النقية ...

مهرجانات الغناء في الضفة وغزة لم تخجل ان تستضيف مغنيات اسرائيليات امثال بن زهافا التي اطربت الجموع العطشى للالحان العبرية .. ومع ذلك لم تتدخل السلطة لمنعها او تفرض عليها طوقا بل احاطتها بالحراسة اللازمة .

 

آخر تعديل بتاريخ 28/03/00

العودة إلى صفحة الرسالة

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل