Make your own free website on Tripod.com


رسالة من المعتقل حسن عبد الرحمن حسن سلامة

العودة إلى صفحة الرسالة

رسالة من المعتقل حسن عبد الرحمن حسن سلامة

من اخوكم في سجن الرملة "عزل ايلون" اصبح لي في هذا السجن ما يقارب السنتين في ظل اوضاع لا تصلح لحياة البشر فأنا معزول في قسم مدني جميع من فيه من اليهود وقلة قليلة من العرب وهم سجناء مدانون بقضايا مخدرات وقتل واغتصاب نعيش في زنزانة هي مرتع للصراصير والفئران لا تدخلها الشمس ولا يوجد بها اي منفذ للهواء سوى شباك ضغير جداً جداً "طاقة" لتدخيل الاكل وهو مغلق باستمرار .

ونمكث في الزنزانة طوال اليوم ولا يسمح لنا بالخروج منها سوى ساعة واحدة يسمونها "فورة" ونكون فيها مقيدين بالحديد ، ومع ذلك ورغم هذه الظروف الصعبة عشت في هذه الزنزانة متحدياً السجن والسجان مصمماً على قهر كل شيء على صخرة الايمان بالله والثقة به وبفرجه ومن جانب آخر مستنكراً تجاهل كل المؤسسات في حقي كمعزول وفي حق المعزولين جميعاً وعدم اثارة قضيتهم . وهم المخطط كل يوم لقتل روحهم وتحطيم معنوياتهم بشتى الطرق على مسمع من الجميع ومستنكراً كذلك موقف السجون المتخاذل تجاه قضية المعزولين وكأننا اصبحنا جسماً لا يعنيهم وان تذكرونا فيكون ذلك بالمطالبة فقط مع حرصهم على الا يؤثر ذلك على حياتهم .

اما وقد ازداد الامر سوءاً عندنا واصبحنا مهددين ومعرضين للخطر والسب والشتائم حيث نسب ونشتم من قبل عملاء مأجورين فكان لابد من وضعكم في صورة ما حدث عندنا قائلين اللهم انا قد بلغنا اللهم فاشهد .

فقبل شهرين من كتابة هذه الرسالة تم احضار احد السجناء المدنيين بالقرب منا وهو من مدمني ومتعاطي المخدرات وكان اذا لم يجد ما يحتاجه من المخدرات يصيح ويأخذ بالسب والشتم علينا واستمر هذا الحال قرابة اسبوع كل يوم سب وشتم وقذف بالبيض على زنزانتنا والادارة تعلم بذلك ، وتم اخبار مدير السجن من قبلنا بذلك الا انه تجاهل مطلبنا فعملنا مشكلة كبيرة داخل القسم وهددنا بحرقه الى ان نقله .

وبعد فترة تم احضار سجين آخر من مدينة اللد وهذا الشخص له مشاكل مع كل السجناءوالكل يعامله باحتقار وبدأ هذا السجين بالتحرش بنا والصراخ والشتم علينا وقت اداء الصلاة وزاد الامر اكثر ، حيث اصبح يتجرأ على شتمنا مباشرة وشتم اهلنا واعراضنا فقررت احراقه وهذا ما تم بالفعل ، وفي اليوم التالي عندما كنت خارجاً الى "الفورة" قمت بسكب الزيت المغلي الحار على وجهه مما ادى الى اصابته بحروق شديدة . وقد قامت الادارة بعد ذلك بمعاقبتي ومنعي ومنع الاخ الذي عندي من الخروج للفورة والمنع من زيارة اهلي لمدة شهرين وكذلك منعي من الذهاب الى الكنتين رافضين ان يسمعوا منا اي شيء .

هذه هي اوضاعنا وهذا ما يجري عندنا في عزل ايلون حيث سياسة التدمير النفسي والبدني للمعزولين من قبل الادارة ومن ترسلهم ليزيدوا من عذابنا في عزلنا هذا من دون ان يلتفت الى قضيتنا احد . هذا للعلم ، والله خير حافظاً

اخوكم المعتقل حسن سلامة

سجن الرملة (عزل ايلون)

    

آخر تعديل بتاريخ 28/03/00

العودة إلى صفحة الرسالة

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل